خمسة أعوامٍ على انطلاقة مركز الشارقة لصعوبات التعلم

جميلة القاسمي:

تأسيس المركز جاء بناء على توجيهاتٍ مباشرة

من صاحب السمو حاكم الشارقة

 

بمناسبة مرور خمسة أعوامٍ على تأسيس مركز الشارقة لصعوبات التعلم، توجّهت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة المناصر الأول والداعم الحقيقي للعملية التعليمية بجميع فروعها وتوجهاتها إدراكاً منه لقيمة المعرفة ودورها في نهضة الأمم وتقدمها.  

ونوّهت بالمرسوم الأميري 49 لسنة 2016 الذي أصدرهُ صاحب السمو حاكم الشارقة وقضى بإنشاء مركز الشارقة لصعوبات التعلم، حيث جاء تأسيس المركز بناءً على توجيهاتٍ مباشرة من صاحبِ السمو الذي تلمّسَ حاجة المجتمع لهذه الخدمات الداعمة للطلبة الذي يواجهون تحديات تعليمية.

وقالت: إثرَ استلام التوجيهات، وخلال فترة قياسية لا تتعدى الشهرين، تم افتتاح مركز الشارقة لصعوبات التعلم، مؤكدة أهمية أن يكون لصعوبات التعلم مركز متخصصٌ يعتمد أحدث الممارسات العالمية ويقدم خدماته من قبل اختصاصيين على أعلى المستويات.

وأضافت: منذ تأسيسه ومركز الشارقة لصعوبات التعلم يحرز تقدماً ملحوظاً ويعمل على تنمية التعاون مع المراكز والمؤسسات المحلية والعربية والعالمية لتقديم الخدمات لمنتسبيه وفق أفضل الممارسات.

وأشادت الشيخة جميلة بدور المركز التعليمي والاجتماعي من خلال توعية أبناء المجتمع وخاصة المعلمين وأولياء الأمور بصعوبات التعلم وضرورة التشخيص المبكر والسليم لها كي يتم التعامل مع كل حالة وفق الخطة الفردية المناسبة.

وأوضحت: زمنياً، رغم الحداثة النسبية في عمر المركز، إلا أن الإنجازات التي حققها تؤكد روح الجدية والمسؤولية التي يعمل بها ويسعى من خلالها إلى تقديم أفضل الخدمات لمنتسبيه وللمجتمع.

إنجازاتٌ في زمنٍ قياسي

من جانبها عبرت الدكتورة هنادي عبيد السويدي عن فخرها واعتزازها بالإنجازات التي تحققت خلال فترة وجيزة ولعل من أهمها الفوز في مايو 2020 بجائزة خليفة التربوية ضمنَ مجال المشاريع والبرامج التعليمية المبتكرة على مستوى الدولة والوطن العربي (فئة المؤسسات) بمشروع الاستكشاف الذي ينفذه المركز بشكل سنوي.

ومن إنجازات المركز الذي لم تتوقف خدماته خلال جائحة كوفيد19، تنظيم مؤتمري صعوبات التعلم (لتعلم أفضل) عامي 2017 و2019، بمشاركة نخبة من الخبراء والاختصاصيين في المجال من داخل الدولة وخارجها.

بالإضافة إلى تنظيم الملتقى الأول لصعوبات التعلم (نلتقي ونرتقي بهم) في أكتوبر 2020 بالتزامن مع أسبوع التوعية بالدسلكسيا.

المركز الذي يعمل منذ تأسيسه قبل خمس سنوات تحت إشراف مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية نظم في مايو الماضي الندوة الأولى للعلاج الوظيفي وصعوبات التعلم تحت شعار (نسعى لأجلكم) بالتزامن مع اليوم الخليجي لصعوبات التعلم، وسبق لطالبه (أحمد فوزي) أن فاز ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي.

وبالتعاون مع كلية بيكن «فلوريدا» نظم مركز الشارقة لصعوبات التعلم حتى الآن ثلاث دورات من مشروع الاستكشاف السنوي الفريد من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، وهو مشروع يعنى بالأشخاص ذوي صعوبات التعلم ويقدم مجموعة من البرامج لبناء الذات والتفكير الابداعي وأخرى لتنمية المهارات.

ومن إنجازات المركز المتميزة التطبيق الذكي (SCLD) الذي تم إطلاقه في أكتوبر 2019 ضمن أسبوع جيتكس للتقنية ويسهم في تحديد ما إذا كان هنالك أي احتمال لوجود صعوبات التعلم أم لا لدى المستخدم.

بالإضافة إلى ذلك، سبق للمركز أن أطلق خلال مشاركته في الدورة 38 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، مجموعة من القصص التوعوية بصعوبات التعلم استهدفت أولياء الأمور والمتخصصين والعاملين في المجال.

هذا وقد أنجز المركز خطته الاستراتيجية التي ترسم مسار عمله للسنوات الخمس القادمة، بهدف تكريس دوره التنموي والتعليمي وتحقيق الرؤية والريادة على المستويين المحلي والعربي، حيث تضمنت محاور أساسية في الاستدامة، الحماية الاجتماعية، الجودة والتطوير، والريادة؛ لتحقيق الأهداف الاستراتيجية.

الدكتورة هنادي أشارت إلى استعداد المركز حالياً لتنظيم ملتقى صعوبات التعلم الثاني أواخر أكتوبر القادم تحت شعار (إبداع تحت مجهر صعوبات التعلم)، وهو مستمر في تقديم الخدمات لمنتسبيه وللمجتمع وفق أفضل الممارسات العالمية.

 

مع تحيات قسم الإعلام

في إدارة الاتصال المؤسسي بمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Post comment